اطارات وهيئات امازيغية وحقوقية تتضامن مع استاذة اللغة الامازيغية كوثر التوزاني

15 أكتوبر 2017 تحديث : الأحد 15 أكتوبر 2017 - 1:32 صباحًا

قاسيطة سيتي
في خضم التراجعات الخطيرة عن مكتسبات الامازيغية في التعليم، خصوصا بعد إلغاء التكاليف بالنسبة للأساتذة الذين راكموا تجربة مهمة في تدريس الامازيغية، وبعد التحاق مجموعة من أساتذة الأمازيغية الحاصلين على شواهد عليا بالتعليم التي لثانوي وفقا لمذكرة تغيير الاطار، ليصبحوا بين الفينة و الاخرى يدرسون مواد اخرى. وبعد عدم ابداء رغبة في تعميمها افقيا و عموديا وفق الاتفاقية التي وقعتها الوزارة الوصية مع مؤسسة المعهد الملكي للثقافة الامازيغية، خصوصا امام عدم الزيادة في عدد ساعات تدريسها وعدم تجديد مناهجها على غرار باقي المواد، وكذا عدم اخراج مذكرات تنظيمية منذ 2003، هذا بالاضافة الى التعاملات المزاجية لبعض المدراء و المسؤولين التي تصل حد التطاول و التعسف والشطط في استعمال السلطة وممارسة الميز.
في ظل هذه المشاكل طفت على السطح ممارسات خطيرة على مستوى بعض المديريات الاقليمية للتربية و التكوين خصوصا على مستوى الناظور، والتي تستوجب التدخل العاجل من اجل وضع حد لمن يتخطى كل القوانين ويغض الطرف عن ما وصلت اليه الأمازيغية قصد الرجوع بنا إلى زمن غابر كان المتكلم عن الامازيغية من عداد المغضوب عليهم.
فبعد ان انتقل مجموعة من الاساتذة في اطار الحركة الانتقالية والتحقوا بمقرات عملهم، تفاجأوا بقرارات غريبة من مدرائهم تهدف إلى إرغامهم على تدريس مواد غير الامازيغية . ورغم حضورهم الدائم الى مقرات عملهم الا ان مسؤوليهم رفضوا السماح لهم بممارسة مهمة تدريسهم لمادة تخصصهم (الامازيغية)، وصاحب ذالك مجموعة من التعسفات والضغوطات والتهديدات وصلت بمدير مجموعة مدارس اقوضاض الى ممارسة العنف اللفظي في حق استاذة الامازيغية كوثر التوزاني، مما ادى الى الاغماء عليها ونقلها عن طريق سيارة اسعاف الى مستشفى العروي.
وامام هذا الوضع الخطير، وبعد تعنت المسؤولين على المستوى الاقليمي، خصوصا وان استاذة الامازيغية سبق وان تقدمت الى المديرية الاقليمية بتظلم تشتكي فيه من ممارسات مديرها التعسفية، تدخلت مجموعة من الاطارات و الهيئات الحقوقية و المدنية قصد التنديد بهكذا تجاوزات، وعبرت في بيان تضمن لائحة باسم 26 جمعية و هيئة عن تضامنها مع الاستاذة ضحية التمييز وعقلية الاستبداد الصادرة من مدير مجموعة مدارس اقوضاض، كما طالبت بالحد من هذه الممارسات الاستفزازية والتعسفية واتخاذ الاجراءات اللازمة في حق مرتكب هذه الافعال التي لا تمت بصلة الى المحيط التربوي، مع دعوتها للمسؤولين في الناظور و الدريوش لإيجاد حلول لمدرسي ومدرسات الامازيغية، معتزمين الخوض في أشكال احتجاجية.
نص البيان: 
رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*نص
الاسم*
البريد الالكترونى*
الموقع الإلكتروني
انشاء حساب او تسجيل الدخول
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة قاسيطة سيتي.نت وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.