قاسيطة:جمعيات أمازيغية تخلد “اسكواس اماينو” 2967.

17 يناير 2017 تحديث : الأربعاء 18 يناير 2017 - 9:00 مساءً

قاسيطة:جمعيات أمازيغية تخلد “اسكواس اماينو” 2967.
قاسيطة سيتي: عن لجنة الإعلام و التواصل للجمعيات المنظمة. 
     خلدت جمعيات ثازيري، ثاومات، ايصوراف يومه الأحد 15 يناير 2017، السنة الأمازيغية الجديدة 2967  بدار الشباب كاسيطا وفق شعار: ”رأس السنة الأمازيغية، تخليد شعبي وتجاهل رسمي”، وعرفت الفترة الصباحية ورشة في الأخطاء الشائعة للكتابة بالأمازيغية أطّرها الطالب الباحث أنديش شاهد، إذ عرفت إقبالا كبيرا من  طرف مختلف الأعمار.
          موازاة مع الورشة التكوينية، عرف فضاء دار الشباب معرضا للكتاب استمّر طيلة اليوم، وفي الحصة المسائية كان الحضور في الموعد لحضور الندوة التي كانت تحت عنوان:”الأمازيغية، الحراك الاجتماعي والديمقراطية “، كانت من تأطـير الأساتذة : عمر لمعلم، رشيد دوناس،  الهادي يوبا.
         كانت المداخلة الأولى من نصيب الأستاذ عمر لمعلم بمداخلة اختار لها من العناوين“الحراك الإحتجاجي بالريف، الوفاء والاستمرارية” ، وما دام أن الندوة جاءت في سياق تخليد السنة الأمازيغية الجديدة، فارتأى الأستاذ لمعلم أن يستهل تدخله بالتعريف بدلالات التقويم الامازيغي و جذوره والذي ربطه-التقويم الامازيغي- بحدث تاريخي( انتصار شيشنق على الفراعنة) ثم علاقته بالتقويم الفلاحي، قبل أن ينتقل إلى موضوع الحراك الذي يشهده الريف مؤخرا، ولتفسير عنوان المداخلة قال بأن الوفاء يحيل إلى الوفاء للخط التحريري والتحرري، أما الاستمرارية فهو التشبث بالأمل، ثم أشار إلى أن الحراك الشعبي  بالريف له ميزة خاصة يستمدها من انبثاقه من مشاكل محلية لم تأتينا لا من تونس ولا ليبيا، ما جعل منه حراكا محليا مائة بالمائة، ومن هذا المعطى اكتسب نفسَه الطويل،  ثم أضاف صاحب المداخلة الأولى أن الحراك هو  امتدادا موضوعيا للانتفاضات الشعبية التي شهدها الريف خلال فترات متفرقة من التاريخ، وقد استفاذ من ذلك التراكم على المستوى التنظيمي،  كما أن الحراك لا يمكن اختزاله في مطالب اجتماعية دون السياسية منها، ما يفرض على مؤطري الحراك إعادة التدقيق في التصور وتوحيد المجهودات، كما أوصى ذات المحاضر بضرورة خلق التنسيقيات على المستوى الجهوي، قبل أن ينوّه بدور الحركة الأمازيغية في طرح سؤال الهوية والعلمانية، وختم مساهمته بلزوم تفاوض الريفيين مع الحكم مباشرة دون أي وساطة أخرى.
         المداخلة الثانية، اختار لها الأستاذ رشيد دوناس “الجذور التاريخية للحساسية الإحتجاجية بالريف، تركيب وتفسير” كعنوان، بدأها  بقراءة تفسيرية لعلاقة المخزن بالريف عبر التاريخ، وقد اعتمد في مقاربته لعلاقة المخزن بالريف على ثلاث أطروحات أولها للأنتربولوجي الأمريكي دايفيد هارت وخلاصتها أن الريف كان دائما مستقلا عن المركز، ثم الأطروحة الثانية لجرمان عياش مفادها أن المخزن كان بشكل عام باسطا لنفوذه، وتقول الأطروحة الأخيرة لصاحبها محمد حجاج أن الأمازيغ بالريف اشتهروا بالتصدي للغزو الأجنبي.
 واستمر دوناس، في تحليل الحراك الاحتجاجي عبر تساؤله عن السر الكامن وراء رد فعل الريفيين تجاه المخزن، وهو الذي يختلف عن باقي المناطق، مستعينا بنماذج كثيرة لا تقل أهمية عن حادثة محسن فكري، لكن رد الفعل وحجم التضامن لم يكونا كما هو عليه الحال لدى الريفيين،  قبل أن يعزي المحاضر هذا التباين في طبيعة التعامل مع المخزن إلى سيكولوجية أهل الريف، هذا الريف الذي يطبعه انسجاما ثقافيا وذاكرة جماعية مشتركة تجعل شرارة النضال تنتشر بسرعة حسب المتدخل ذاته.
         “ الحداثة في الخطاب الأمازيغي، رؤية نقدية“، هكذا عنون استاذ الفلسفة الهادي يوبا مداخلته، حيث اعتبر الخطاب الامازيغي المعاصر امتدادا موضوعيا للخطاب الامازيغي المقاوم، كما أردف أيضا أن الخطاب الأمازيغي له ارتباط وثيق بالعلوم الانسانية ولا يمكن أن يفهم بمعزل عن هذه العلوم،  كما نوّه الهادي بالعلوم القانونية التي أعطت لنا حقوق الانسان ومنها الحقوق الأمازيغية يضيف الأستاذ، كما انتقد من أسماهم بالقوميون العروبيون لوصفهم الامازيغية بالدونية، وتعاملهم بتراتبية في هذا الاساس، إذ طالب التعامل بالمساواة، على اعتبار أن الثقافات تتساوى ولكل منها خصوصياتها المعينة، كما هو الشأن بالنسبة للّساني حيث ليس هناك لغة تقل أهميه عن الأخرى في العالم حسب قوله، وفي نفس المداخلة أكد الاستاذ الباحث في الابستيمولوجيا أن الحداثة كعلم يعود إلى 1543م مع نشر كوبرنيك لكتابه “الأجرام السماوية”، وفلسفيا ترتبط الحداثة بديكارت.
         وفي جزء آخر من مساهمة الاستاذ الهادي يوبا، انتقد الكثير من أعمدة الحركة الأمازيغية، عبر دعوته إلى ضرورة التخلي عن تمجيد الماضي، مطالبا مناضلي الحركة الأمازيغية باعادة النظر في عدد من المفاهيم التي تتبناها كالمساواة، العلمانية، الحداثة…، إذ اعترف صاحب المداخلة الثالثة بوجود هوة واسعة بين خطاب نفس الحركة، حيث قال: “علينا أن نعود للخطاب الذي بلورناه، وهو الخطاب المنبني على العلم ويسائل مرجعيته باستمرار”.
         فيما كان اختتام تخليد “أسكاس أماينو2967″، بجلسة شاي مرفوقة بثيغواوين كما جرى التقليد دائما. وكل عام وأنتم بخير.
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0207
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0213
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0217
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0228
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0236
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0192
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0164
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0160
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0156
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0077
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0116
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0124
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0125
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0152
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0027
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0016
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0013
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
DSC_0005
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
إصوراف، ثومات وثازيري تخلد السنة الأمازيغية 2967.
رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*نص
الاسم*
البريد الالكترونى*
الموقع الإلكتروني
انشاء حساب او تسجيل الدخول
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة قاسيطة سيتي.نت وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.