قاسيطة: الفنانة “لينا شريف” تختتم فعاليات الدورة الأولى من ملتقى اتسافت و الاخير خرج ب10 توصيات

12 أبريل 2016 تحديث : الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 5:01 صباحًا

قاسيطة: الفنانة “لينا شريف” تختتم فعاليات الدورة الأولى من ملتقى اتسافت و الاخير خرج ب10 توصيات

قاسيطة سيتي

       اختتمت مساء أمس الفنانة ” لينا شريف” فعاليات الدورة الأولى من ملتقى اتسافت للتنمية والتراث، التي نظمتها جمعية ثازيري للتنمية والثقافةـ بوعلمة اتسافت، بتعاون مع جماعة اتسافت، ومندوبية التعاون الوطني بالدريوش، تحت شعار ” تثمين الموارد المحلية مدخل لتحقيق التنمية الترابية”، والمقامة أطوارها باتسافت مدار يومي 07 و 08 من شهر أبريل الجاري.

 وقد عرفت النسخة الأولى، من هذه المبادرة الأولى من نوعها بجماعة اتسافت استحسانا كبيرا من لدن مختلف أطياف ساكنة الجماعة والمناطق المجاورة، وكذا مختلف الزائرين لهذا  الملتقى طيلة اليومين، وشهد هذا النشاط وعلى غير العادة حضورا نسويا مكثفا، وسواء تعلق الأمر بالجمعيات النسوية المشاركة في معرض الصناعة التقليدية، أو زائرات المعرض و كذا تجاوبهن مع كل فقرات البرنامج الخاص بهذه النسخة.

الى جانب معرض الصناعة التقليدية و المنتوجات المحلية الذي استمر طيلة اليومين تخللت فقرات الملتقى ندوة حول موضوع ” تثمين الموارد المحلية مدخل لتحقيق التنمية الترابية” في اليوم الاول بينما في اليوم الثاني، فقد تم صباحا تنظيم خرجة ميدانية جماعية للحامية العسكرية الإسبانية بتلامغيت، وفي المساء تم توقيع مسرحية sophonisbe للكاتب  voltaire  والتي ترجمها الى اللغة الأمازيغية الكاتب و الشاعر سعيد ابرنوص، فيما انتقل الحضور مباشرة بعدها لتتبع أعمال الندوة الثانية، التي جاءت تحت عنوان” التراث اللامادي بالريف، وحماية الذاكرة الجماعية.

الاختتام كان من نصيب مجموعة ” أزير”، التي أتحفت فيها الفنانة لينا شريف بصوتها الشجي، الحاضرين بروائع من التراث التقليدي الأمازيغي بالريف، عباراة عن باقات من ” إزران” نالت عنها تصفيق الجمهور بحرارة.

وفيما يلي بعض توصيات الدورة الأولى من ملتقى اتسافت للتنمية والتراث:

  • تشييد قاعة للندوات تليق بالمنطقة.

  • إعادة الاعتبار للصناعة التقليدية وتأهيلها عبر تشجيع سياسة المعارض والبحث عن التسويق.

  • دعم الصانع التقليدي وتأهيله، وتشجيعه على الإبتكار والإبداع.

  • توفير التغطية الصحية للصناع التقليديين.

  • تشجيع الشباب على الإشتغال في مجال الصناعة التقليدية.

  • تنظيم بعض الحرف التقليدية غير المهيكلة.

  • حماية وتأهيل الحامية العسكرية بتلامغيت، لما تشكله من رمزية في الذاكرة الجماعية لسكان المنطقة والريف بشكل عام.

  • المحافظة على التراث اللامادي للمنطقة من الاندثار أمام غزو العولمة.

  • خلق مسالك ومختبرات داخل كلية سلوان للبحث في تاريخ وتراث المنطقة عبر التاريخ.

  • عقد ندوات لتعميق الدراسة في تاريخ وتراث المنطقة سواء عبر التوعية أو عبر تعميق البحث.

عن لجنة الإعلام بجمعية ثازيري للتنمية والثقافةـ بوعلمة.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*نص
الاسم*
البريد الالكترونى*
الموقع الإلكتروني
انشاء حساب او تسجيل الدخول
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة قاسيطة سيتي.نت وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.